†  " بدون المحبة ؛
يفقد الاستشهاد عظمته "
يوحنا كاسيان

† " كل فضيلة نصل فى الجهاد فيها حتى الموت ؛ تصبح لنا بمثابة إستشهاد "
أبونا بيشوى كامل

†   جملة أعجبتنى ...
" الإحساس بالآخرين ومساعدتهم ؛
هو ما يميزنا كبشر "

† إن التسبيح والشكر فى أشد حالات الحزن والغم واليأس ؛ ترفع الصلاة إلى مستوى الطاعة والخضوع !
فتصير تمجيدآ لله واعترافآ بحكمة تدبيره ؛ وتأخذ مضمون الخدمة الأمينة !!
من كتاب
حياة الصلاة الأرثوذكسية
راجع ما فعله بولس وسيلا فى ( أع  16 : 25 )                        

†  الله يعمل كل يوم وكل لحظة ؛
ويحكم كل شئ على الأرض ؛
وهو صادق فى مواعيده مهما صعب فهمنا لها !
فعلينا أن نطلب بإيمان من الله ؛
من أجل احتياجاتنا وهو معين شديد !!
مار إفرام السريانى

† فى فن الحياة الزوجية الراقية

استيقظ الزوج صباحاً .. تناول فطوره مع زوجته
وارتدى ملابسه واستعد للذهاب إلى العمل
وعندما دخل مكتبه ليأخذ مفاتيحه
وجد أتربة كثيرة على المكتب وعلى شاشة الكمبيوتر
فخرج في هدوء
وقال لها زوجتي حبيبتي أحضري لي مفاتيحي من على المكتب
دخلت الزوجة تأتى بالمفاتيح وجدت زوجها قد نقش وسط الأتربة
...بأصبعه على مكتبه الذي يحمل الكثير من التراب
أحبك زوجتي
والتفتت لتخرج من الغرفة شاهدت شاشة الكمبيوتر مكتوب بإصبعه وسط الأتربة
أحبك يا رفيقة عمري
فخرجت الزوجة من الغرفة وأعطت زوجها المفاتيح وتبسمت في وجهه
كأنها تخبره أن رسالته قد وصلت وأنها ستهتم أكثر بنظافة بيتها
"هذا هو الزوج العاقل الذي إذا أخطأت زوجته لم يسيء
معاملتها بل يقابل خطأها بالمعاملة الحسنة ,ويغير الموقف
من حزن إلى فرح نعم هذا هو الحب وحياة زوجية سعيدة "
فمن منا يستطيع فعل هذا ؟؟؟

† هل فكرت ماذا سيكون بعد اختيارك لمبدأ حياة التسليم لربنا ؟؟؟
" إن كل الحياة بعد التسليم ؛
هى اشتياق حار لشركة لا تنفصم مع الله ؛ إلى درجة الإتحاد به "

† نزع الشر من العالم هو عمل الله نفسه لا الإنسان !
والكنيسة فى معالجتها للشر لا تحتاج إلى مقاومة فلسفية ومناقشات نظرية ؛ بقدر ما تحتاج إلى التقديس الفعلى !!
أى يجب على المؤمنين أن يتسلحوا بالجانب الإيجابى وهو الحياة النقية المقدسة ؛ عوض الإدانة وحب الإنتقام !!!
من كتاب العشاء الأخير