† أمَّا قَوْمٌ فَعَنْ حَسَدٍ وَخِصَامٍ يَكْرِزُونَ بِالْمَسِيحِ، وَأَمَّا قَوْمٌ فَعَنْ مَسَرَّةٍ.١٦ فَهؤُلاَءِ عَنْ تَحَزُّبٍ يُنَادُونَ بِالْمَسِيحِ لاَ عَنْ إِخْلاَصٍ، ظَانِّينَ أَنَّهُمْ يُضِيفُونَ إِلَى وُثُقِي ضِيقًا. فيلبى 1
موقف منتقدى بولس الذين كرزوا بالانجيل فعلا ولكنهم حسدوا بولس على سلطتة وقدرتة الرسوليتين وعلى نجاحة وموهبتة الفائقة....فكلمة خصام تعنى النزاع والتنافس والصراع الناتج لما بدأ منتقدو بولس يعيرونه...اما كلمة مسرة فتدل على راحة البال والرضى لدى مؤيدى بولس تجاهه شخصيا وتجاه خدمته......
اولئك الذين كانوا مهتمين فقط بإعلاء شأن زواتهم فقد سعوا بلا هوادة الى التقدم والبروز مهما كان الثمن (بتحزبهم) ....حيث اتخذوا من احتجاز بولس فرصة لتعزيز اعتبارهم الشخصى بإتهامهم اياه بأنة كان خاطئ حتى ادبة الرب بالسجن...فبعدم اخلاصهم لم يكن لديهم دوافع نقية.